10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني

10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني

تتنوع وسائل التعليم والحصول على المعرفة في وقتنا الحالي؛ فمنها ما هو نظريّ قديم، ومنها ما يعدّ كوسائل تعليم حديثة يتم فيها استخدام المهارات والوسائل المتقدمة والمتطورة في التعليم الإلكتروني الذي يعدّ منهجاً مخصصاً للحصول على العلم والمعرفة من خلال الكتب الإلكترونية والدورات الإلكترونية ( Online Courses )، وهنا سنتحدث عن 10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني لأنّك ستكون بحاجة فعلية لهذه الطرق من أجل تشجيع الطلبة على إكمال الدورات الإلكترونية وعدم شعورهم بالملل؛ وذلك لأنّ هذه الدورات تُعقد عن بُعد ولا يستطيع المدرب التواصل بشكل مباشر معهم، وهذه الخطوات هي كالآتي:

 

أهم 10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني

إنشاء مجتمع يحمل أفراده الميول نفسها

تستطيع هنا إنشاء مجموعة خاصة بالمتدربين، أو الانضمام إلى منتدى مفتوح موجود فعلياً ليتم التواصل بشكل مباشر مع المتدربين وتبادل الخبرات حول مواضيع الدورات وفهم النقاط المعقدة.

 

مشاركة تقدمك عبر وسائل التواصل الاجتماعي

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي الوسيلة الأمثل لمشاركة إنجازاتك والحصول على التشجيع اللازم من الأصدقاء أو العائلة؛ فهي غير مخصصة فقط لمشاركة صورك ونشاطاتك اليومية بل يمكن استخدامها لإلهامهم أيضاً، كما أنّها تعتبر من 10 طرق تشجيعية لزيادة الدافعيّة نحو التعليم الإلكتروني.

 

التركيز على الهدف الأساسي للتعليم الإلكتروني

عليك أن تحاول التركيز دائماً على هدفك الأساسي من التعليم الإلكتروني عند التحاقك لدورات التدريب الإلكتروني، وذلك للمضي قدماً نحو تحقيق النتائج الإيجابية؛ فقد يكون هدفك اكتساب مهارات جديدة لوظيفتك الحاليّة، أو محاولة اكتساب مؤهلات جديدة، أو اعتبار هذه الدورات مجرد هواية شخصية.

 

استخدام أدوات الإنترنت لتحقيق غاياتك

إنّ شبكة الإنترنت عبارة عن بحر عميق قد يغرقك إذا استخدمته بطريقة خاطئة حيث تكثر المغريات والوسائل الترفيهية مثل الألعاب ووسائل التواصل الاجتماعي التي ستقضي عليها معظم وقتك أثناء التحاقك بدورات التعليم الإلكتروني بسبب غياب الرقابة والإشراف من قبل المدربين، لذلك فالحل الأمثل هو استخدام بعض الأدوات المتوفرة على الإنترنت لحجب بعض هذه المواقع أثناء تلقي التعليم الإلكتروني كواحدة من أهم 10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني ، ومن هذه الأدوات موقع ستايفوكوسد ( StayFocusd ) الذي يساعدك على حجب هذه المواقع لفترة معينة أو برنامج كولد توركي ( Cold Turkey )، كما يمكنك تنظيم الأعمال والمهام باستخدام برنامج فوكوسبوستر ( FocusBooster ) الذي يساعدك على التركيز على مهمة واحدة في وقت واحد.

 

ارتداء زي العمل

لا شك أنّ مهمة التعليم الإلكتروني تكون أصعب من التعليم المباشر بسبب تلقي المعلومات عن بُعد، لذلك يمكنك تغيير ملابس النوم وارتداء زي خاص لتضع نفسك في جو العمل وتشعر كأنّك في العمل ولست في المنزل.

 

الواقعيّة

لا شك أنّ أكبر ما يعيق عملية التعليم الإلكتروني هو وضع خطط مستحيلة لا يمكن تحقيقها أو وضع أهداف كبيرة لا يمكن تحقيقها بسهولة، لذلك عليك تقسيم الدورة إلى مراحل مصغرة والانتقال إلى كلّ مرحلة بعد إتمام المرحلة السابقة دون الالتفات كثيراً للوقت.

 

السماح بفترات راحة

تعتبر فترات الراحة من أهم 10 طرق تشجيعية لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني ، فلا يمكن للمدربين عقد دورات طويلة دون السماح بفترات استراحة ليستعيد الطلبة نشاطهم بعدها، حيث يمكن جدولة هذه الاستراحة بحسب طول الدورة التعليمية كأن تكون خمس دقائق في كلّ ساعة، وهكذا؛ لأنّ هذا يسمح لك بأن تحظى ببعض الراحة وتحرك كتفيك وتريح عضلاتك المتصلبة قبل أن تعود إلى العمل.

 

النوم الكافي وتناول الطعام

يجب التركيز أثناء التعليم الإلكتروني على النوم الكافي وتناول وجبات صحية؛ إذ إنّ العقل البشري لا يستطيع التركيز لفترات طويلة دون النوم لـ 8 ساعات يومية.

 

التركيز على الإنتاجية

يمكن تحفيز الطلبة أثناء دورات التعليم الإلكتروني بالتركيز على إنجازاتهم وإنتاجهم؛ وذلك من خلال معرفة الطريقة والأسلوب المناسبين لكلّ متدرب لينتج أفضل ما فيه، كما يمكن التعديل عليها باختيار أسلوب وتطبيق آخر جديد غير الذي كان يعتمده المتدرب بالأساس، حيث يعدّ هذا من الوسائل التشاركية التي تعطي نتائج إيجابية أكثر من التلقين النظري، ويمكن أيضاً تحفيز المتفوقين منهم بثنائهم ومدحهم.

 

تحديد أسلوب التعليم المثالي الخاص بك

عليك الاختيار بين مجموعة من أساليب التعليم المعروفة وخلق أسلوب تعليمي جديد خاص بك بناءً على ما تفضله، فالبعض يفضل أسلوب التعليم النصي، وآخرون يفضلون أسلوب التعليم البصري، كما يمكنك الخلط بين الأسلوبين عن طريق استخدام المدوّنات والمقالات المكتوبة مع مقاطع الفيديو، أو تسجيل المحاضرات باستخدام برامج تسجيل الشاشة ( Screen Recorder )، كما يمكنك تعليم بعض الأساليب الجديدة وتطوير مهاراتك عن طريق الالتحاق بدورات الإنترنت المختلفة ( Online Courses ).

 

يعتبر التعليم الإلكتروني من أنجح أساليب التعليم الحديثة إذا تم استخدامه بطريقة ممنهجة، مع استخدام طريقة أو أكثر من 10 طرق تشجيعية  لزيادة الدافع نحو التعليم الإلكتروني التي طرحناها في هذا المقال، أو مع استخدام طرق تحفيزية جديدة تحقق النتائج الإيجابية المطلوبة.

 

 

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات