كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية

كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية

تعتبر صفحة المبيعات القوية على شبكة الإنترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي الركيزة الأساسية في إطلاق ونجاح أي مشروع، حيث يركز منشئو هذه الصفحات على نشرها بصورة أفضل، وتحقيق النتائج الإيجابية في المبيعات والانتشار على حد سواء، وهذا هو الفرق بين المسوق الناجح والفاشل، لذلك فمعظم الدورات الإلكترونية ( online Courses ) تركز على كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية قبل بدء عملية التسويق لها؛ لأن الخلط يكون في ترتيب الكلمات والندوات داخل الصفحة، بينما حقيقة التدريب الإلكتروني تقوم على تنسيق صفحة المبيعات بشكل أفضل، ثم التركيز على محتويات الصفحة.

 

 يجب التركيز على تصميم صفحات المبيعات أو دورات الإنترنت بشكل ملفت، ثم التركيز على المحتوى المطلوب إيصاله للناس بعد إقناعهم بالدخول لصفحة المبيعات الخاصة بالفكرة أو المنتج.

  

إنشاء صفحة مبيعات لدورات التدريب الإلكتروني

 لإنشاء صفحة مبيعات مميزة لدورات التدريب الإلكتروني يجب التفكير في أمرين أساسيين؛ وهما: النسخة أو المضمون، والشكل الخارجي أو الهيكل، وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل:

 

  • كتابة نسخة مبيعات مميزة

نسخة المبيعات هي ببساطة اختيار كلمات قوية براقة من شأنها جذب المستخدمين، وإرسالها للبحث لتظهر بسهولة على زر البحث في محركات البحث المختلفة، وهذا ما يُدرَّس بشكل مباشر في دورات التدريب الإلكتروني ودورات التدريب الإلكتروني التي تعلم طريقة اختيار العناوين لصفحات المبيعات الخاصة بالمستخدمين ليستطيع المستخدم الوصول لها وشراءها بسهولة، وهذه مهمة ليست سهلة فمعظم المسوقين يمتلكون خبرات كافية لنشر صفحاتهم الخاصة بطريقة تشبه كتابة المدونات والرسائل الإخبارية، لكن الاختلاف هنا أنّ الغاية منها ليست فقط فقط متابعة أكبر، بل الحصول على عوائد مادية من المستخدم بشكل مباشر عن طريق شراء المنتجات من صفحة المبيعات الخاصة بهذه الدورات، وهذه مجموعة من الخطوات التي ستساعدك على معرفة كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية لزيادة مبيعاتك بصورة أكبر:

  1. تحديد الجمهور: لا يمكن تحديد مبدأ لتحديد الجمهور المستهدف بالشكل الأمثل؛ حيث يمكن تحديده عن طريق المسوق بناءً على أهداف دورته الإلكترونية، فهو من يحدد إن كانت هذه الدورة موجهة للمبتدئين أو للمطلعين على التدريب الإلكتروني، ولديهم نشاطات خاصة فيه، كما يجب أن يعرف الهدف الأساسي لهذه الدورة، وبعد الإجابة عن هذه الأسئلة سيعلم فعلياً الجمهور الذي سوف يستهدفه في صفحة المبيعات الخاصة به، وسوف يشعرون أنّ هذه الدورة موجهة بشكل خاص لهم.
  2. قابلية العرض: يجب أن تكون صفحة المبيعات الخاصة بالدورة واضحة وقابلة للعرض ليتمكن المستخدم من تصفح جميع الأقسام في مدة أقصاها  15 ثانية قبل الغوص في التفاصيل، حيث يمكن استخدام أساسيات التدريب الإلكتروني القائمة على استخدام العناوين الملونة والصور، بالإضافة للرسوم البيانية مع الحذر من استخدام الألوان التي تركز على قسم معين دون سواه، وهذا يساعد المستخدم على تحديد فائدة هذه الدورة له وأهميتها من النظرة الأولى، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ المستخدم قد يشعر بالملل إن لم تحتوي صفحة المبيعات على شيء يجذب انتباهه باستمرار؛ مثل: الروابط الإلكترونية التي تنتقل به من صفحة لأخرى، ثم تعود لصفحة المبيعات الرئيسية بأسلوب سهل، كما يجب التركيز على ملء المساحات الفارغة أو السلبية التي تجبر المستخدم على البقاء لفترة أطول داخل الصفحة بطريقة مدروسة، ووضع مجموعة من الصور الجذابة مع بعض النصوص التوضيحية التي تخدم هذه الصور، كما يمكن إضافة هوامش خاصة بآراء المستخدمين وتعليقاتهم، ويمكن للمسوق الالتحاق ببعض الدورات الإلكترونية المتوفرة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، والتي تتحدث بسهولة عن كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية.
  3. سرد القصص الداعمة لهدف الدورة: يمكن الاعتماد على الأسلوب القصصي الذي يجذب المتدربين، وذلك عن طريق سرد قصص وتجارب حية لأشخاص جربوا الالتحاق بالدورة وكيفية استفادتهم منها، وهذا هو دور وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن نشر الصفحة عليها حتى يتواصل المستخدمون مع المسوق بشكل مباشر، ويتمكنوا من معرفة النقاط الإيجابية والسلبية في الدورة، بالإضافة إلى تقديم شرح عن كيفية مساعدة الدورة على حل بعض المشاكل بالاستعانة بقصص حقيقية لتعزيز الفكرة.
  4. حل المشاكل: يمكن للمسوق حل بعض المشاكل التي يمكن أن تواجه المستخدمين عن طريق المقارنة، فمن ناحية المشاكل المادية يمكنه أن يوضح أنّ تكلفة هذه الدورة في الأماكن الأخرى أعلى من المبلغ المطلوب لدورته، وسوف يفضل المتدرب الالتحاق بدورتك على البحث عن دورات أخرى في المجال نفسه.
  5. توضيح الفائدة من الدورة: يجب على المسوق أن يركز على الفوائد والمنافع الإيجابية التي سيخرج بها المتعلم من الدورة، وذلك بذكرالمنافع بشكل مستمر، وهذه الاستراتيجية  استخدمها كريتيفندي في الوصول للقراء حيث تحث هذه اللغة المتلقي على تصور النتائج المبهرة، وعندها سيكون مستعداً للشراء في الحال، كما يمكن الاستفادة من بعض الدورات المجانية في كتابة محتوى الصفحات الإعلانية؛ مثل: دورات لورا بيلغراي وماري فورليو، بالإضافة إلى نصائح نوح كاغان الذي أنشأ علامة تجارية تعتمد على أسلوبه في الكتابة، كما يمكن الالتحاق بدورات كونتنتلي الرائدة في مجال تسويق المحتوى لتعلم كيفية إنشاء صفحة مبيعات قوية ومقنعة، حيث يمكن صياغة صفحة المبيعات في 9 خطوات لتحقيق النتائج الإيجابية.

 

  • عنوان صفحة المبيعات والشعار

يعتبر عنوان صفحة المبيعات هو الأساس واللبنة الأولى في جذب المتابعين، وتهيئتهم لتلقي المعلومات بحسب رغباتهم واحتياجاتهم، لذلك يجب التركيز في العنوان على الأمور التالية:

 

  1. الألوان الملفتة: وهنا يمكن استخدام ألوان جذابة ملفتة للنظر.
  2. استخدام اللغة الوصفية: يجب أن يتكون العنوان أو الشعار ( Logo ) من كلمات واضحة تعبر عن المحتوى، وتحمل بعض المعاني الجذابة؛ مثل: تحقيق الدخل، أو قيمة أو مربحة؛ لأن هذه الكلمات تعتبر مطلباً لكل زائر، والغاية الأساسية من التدريب الإلكتروني، فبالرغم من بحث بعض المستخدمين عن صفحات مسلية إلا أن الربح المادي هو الغاية الأولى لديهم.
  3. إثارة فضول القارئ: من خلال كلمات افتتاحية تجعله يرغب في إتمام القراءة مع التركيز على تسلسل الأفكار لإجباره على إتمام القراءة.

 

  • محتوى صفحة مبيعات الدورة الإلكترونية

بعد تصميم صفحة مبيعات قوية يجب التفكير بالمحتوى بشكل يحافظ على المتابعين عن طريق تقديم دورات تحقق الغاية لهم، وتبقيهم دائماً في حالة ترقب لما ستقدمه، حيث يمكن الاعتماد على سرعة التدريب، وتقديم استشارات مجانية أحياناً لتعزيز نتائج الدورات، بالإضافة إلى تقديم بعض النتائج الحية عن تجارب من التحقوا سابقاً بهذه الدورات لتعزيز ثقة المتابعين، فلو حصل بعض المتدربين على وظائف نتيجة لدورتك الإلكترونية، فيجب وضع شهادتهم في الصفحة الإعلانية مع توضيح فائدتها لهم، ومساهمتها في توفير فرص عمل لهم، بالإضافة إلى منح شهادات خبرة معتمدة تثبت إنهاء المتدرب للدورةـ واجتياز مساراتها.

  1. التعريف بنفسك: يجب أن تتضمن الصفحة الإعلانية بعض المعلومات المهمة عن المسوق؛ لأن المتدربين لا يعرفونه على أرض الواقع، لذلك يجب تضمين معلوماته الشخصية، ومهاراته؛ مثل: الموقع الوظيفي، ومقدار الوقت الذي قضاه في التعليم والتدريب؛ فهذا سوف يمنحه الثقة أمام المتابعين، كما يمكن وضع شهادات الخبرة أو المناهج الدراسية التي يعتمد عليها في هذه الدورة، بالإضافة إلى توضيح صعوبة دراسته عن طريق ذكر شهادات وأمثلة حية تزيد التعريف به.
  2. التواصل المباشر مع المتدربين: لوسائل التواصل الاجتماعي تأثير بالغ  في التواصل المباشر مع المتدربين، وذلك عن طريق إنشاء صفحات خاصة مرتبطة مع الصفحة الإعلانية الخاصة بالدورة، وتلقي التعليقات والأسئلة والإجابة عليها بشكل سريع وفوري عن طريق البريد الإلكتروني، ويتم عادةً توظيف متخصصين بمواقع التواصل الاجتماعي للرد السريع، كما يمكن ترك مساحة على الصفحة الإعلانية للتواصل وطرح الأسئلة.
  3. تعدد الفرص الشرائية: يجب أن تتضمن الصفحة الإعلانية فرصاً متعددة للشراء تتناسب مع رغبات المتدربين كافة مع سرعة تأمينها، كما يمكن تقديم ضمانات برد المال في حال عدم رضا المتدرب عن الدورة في فترة زمنية محددة؛ لأنّ هذا سيمنح المسوق موثوقية أكبر فيشعر المتدرب بثقته الكاملة نحو المدرب والدورة لهذا سيقبل النتائج بشكل ضمني.

 

القواعد الذهبية لإنشاء صفحة المبيعات

يجب استخدام الأدوات والألوان بطرق مدروسة لتصميم صفحة بطريقة احترافية، وذلك عن طريق مجموعة من القواعد التي يجب الالتزام بها، وهي:

  1. كتابة النصوص باللون الأسود أو الرمادي الداكن، والابتعاد عن الألوان الصاخبة؛ مثل: الأحمر، كما يجب الابتعاد عن الألوان صعبة القراءة؛ مثل: اللون الأصفر، ويمكن دمج الألوان أحياناً بطريقة مدروسة لكن يجب التركيز على بساطة الألوان.
  2. اختيار الصور بشكل مدروس؛ فلا يمكن وضع صور جميلة دون أن تخدم المحتوى بشكل أفضل، وهنا يمكن البحث عبر الإنترنت عن صور تتناسب مع الشعار ( Logo ) الخاص بالدورة.



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات