طرق تساعدك على النوم والاستيقاظ مبكراً

أهمية النوم والاستيقاظ مبكراً

إنّ الأشخاص الذين يستيقظون مبكراً تكون لديهم قدرة أكبر على التخطيط لأهدافهم المستقبلية ولخططهم اليومية، مقارنة بالأشخاص الذين يستيقظون متأخراً، لكن يعاني الكثيرون من عدم القدرة على الاستيقاظ المبكر على الأقل دون الشعور بالتعب والحاجة الماسة لساعات نوم إضافية، أو الحاجة لاستهلاك كميات كبيرة من الكافيين خلال اليوم! إذا كنت تشعر بالشيء نفسه، إليك أهمية النوم والاستيقاظ مبكراً للتحصيل العلمي ومجموعة طرق تساعدك على النوم والاستيقاظ مبكراً .

 

أهمية النوم والاستيقاظ مبكراً للتحصيل العلمي

إن النوم المنظم والاستيقاظ المبكر يؤثران كثيراً في نشاطك وصحة جسدك، وأداء عملك بفاعلية أكبر، وفي تحصيلك الدراسي إذا كنت طالباً، فتبعاً لدراسة أجرتها جامعة تكساس عام 2008 أثبتت أن الطلبة الذين يستيقظون باكراً ويقومون بإنجاز أعمالهم وواجباتهم صباحاً، تكون معدلاتهم التحصيلية في الجامعة أعلى من الطلبة الذين يفضلون الاستيقاظ متأخراً وإنجاز أعمالهم في المساء، وأن الطلبة الذين يستيقظون باكراً يتمتعون بالنشاط أكثر من غيرهم.

 

طرق تساعدك على النوم والاستيقاظ مبكراً

يعد النوم المبكر أهم خطوة للاستيقاظ مبكراً، والحصول على نوم عميق ومريح يساعدك على الاستيقاظ دون شعور بالتعب، ومن هنا ارتأينا وضع أهم طرق تساعدك على النوم والاستيقاظ مبكراً :

 

طرق تساعدك على النوم مبكراً

  1. اتبع روتين ما قبل النوم، كأن تعود نفسك على ترتيب المنزل قبل النوم أو قراءة كتاب ما مثلاً.
  2. تناول الأغذية الغنية بالكاليسيوم؛ ككوبٍ من الحليب أو لبن الزبادي، لما لها من أثر على ترخية الأعصاب، والنوم بعمق دون فترات استيقاظ غير مرغوب بها.
  3. لا تستخدم الأجهزة الإلكترونية في السرير، إذ إن الكثير منا يقوم بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي قبل نومه مباشرة أو يقوم بمشاهدة مقاطع الفيديو، إذا كنت ممن يتبع هذه العادة فعليك الإقلاع عنها تماماً لأنها تضر بدورة النوم الخاصة بك، وتجعل من الصعب إبعاد الأجهزة الإلكترونية عنك خلال نومك، وهو أيضاً أحد الأسباب التي تجعل دورة نومك أقل راحة وفائدة.
  4. استخدم تقنية التذكر لتتمكن من النوم بشكل أسرع، وذلك من خلال إغلاق عينيك والبدء باسترجاع جميع الأمور التي فعلتها خلال اليوم منذ لحظة رنين المنبه إلى آخر لحظة في يومك، الكثير من الأشخاص لا يصلون في تخيلهم إلى نصف ما قاموا به خلال يومهم، حيث يغطون بنوم عميق قبل استكمالهم للأحداث.
  5. استعن بالعطور؛ إذ إن هناك العديد من الروائح التي تساعد على الاسترخاء السريع والتخلّص من الأرق المزمن، وأهمها: الخزامى، والياسمين، واللافندر.
  6.  دلك باطن قدميك لبضع دقائق، فهذه المنطقة تعمل على استرخاء الجسم بأكمله، والنوم بعمق.
  7. مارس الرياضة قبل النوم بثلاث لأربع ساعات، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الرياضيين ينامون بشكل أفضل من غيرهم، كما أن درجة حرارة أجسامهم ترتفع عند بداية الدخول في النوم، بعكس غيرهم من غير الرياضيين.

 

طرق تساعدك على الاستيقاظ مبكراً

  1. نم قبل سبع إلى ثماني ساعات من موعد استيقاظك في اليوم التالي، إذ إن عدد هذه الساعات هي معدل ما يحتاجه الإنسان من النوم ليلاً، وتذكر أن الساعات التي تسبق الثانية عشر من منتصف الليل هامة جداً للنوم، حيث إن أثرها على راحة الجسد يكون مضاعفاً بالنسبة للساعات التالية للثانية عشر، ويمكنك ملاحظة ذلك من خلال التجربة.
  2. استخدم تقنية التدرّج، أي عوّد نفسك على الاستيقاظ في اليوم التالي تدريجياً  قبل ربع إلى نصف ساعة من موعد استيقاظك المعتاد، وهكذا لمدّة أربعة أيام حتى تشعر أن جسدك قد بدأ الاعتياد على الاستيقاظ مبكراً.
  3. ضع المنبه بعيداً؛ لتجبر نفسك على النهوض لإيقافه؛ لتمنع نفسك من العودة.
  4. بمجرد أن ينطلق جرس المنبه افتح عينيك، واجلس في سريرك، والتقط هاتفك، وتفقد رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل، مما سيزيد إفراز جسمك لهرمون الأدرينالين، فهناك الكثير من الأمور التي تحتاج تركيزاً وانتباهاً منك، ما سيدفعك للنهوض بنشاط وحيوية لعلمك أن لديك ما ستفعله.
  5. أطلق ذراعيك في الهواء فور استيقاظك، وأصرخ بقوة، الأمر الذي سيخلصك من الكسل وسيعطيك انطباعاً بأنك مستيقظ منذ مدة.
  6. اشعر بالحماس تجاه اليوم، قم بالتفكير بجميع الأمور التي ترغب القيام بها اليوم وبجميع الأمور الإيجابية التي قد تصادفك، تذكر أن الاستيقاظ مبكراً يتيح لك القيام بشيء جميل قبل بدء العمل أو الدراسة أو الأنشطة الروتينية.
  7. حفّز نفسك بوضع سبب يزيد رغبتك في الاستيقاظ مبكراً.
  8. تحمّل مسؤولية إيقاظ شخص من عائلتك، وردد ذلك على مسمعك قبل النوم، وسيوقظك عقلك الباطن في الوقت الذي حددته.
  9. فور استيقاظك افتح الستائر، والنوافذ، وكافئ نفسك بإعداد كوب من الشاي أو القهوة، وتناول فطوراً غنياً بالبروتينات والكربوهيدرات، أو بعض الفاكهة.

ملاحظة: عندما تعتاد على الاستيقاظ في نفس الوقت دائماً، ستتمكن من الاستغناء عن استخدام المنبه، حيث ستقوم ساعة عقلك البيولوجية بإيقاظك في نفس الوقت الذي تعتاد عليه، وهو أمر صحي ويتيح لذاكرة عقلك تنظيم محتوياتها.

 

إنّ النوم والاستيقاظ مبكراً سيزيد قدرتك على تحقيق أهدافك، وسيحافظ على صحة جسدك، فاحرص على تنظيم وقتك والنوم مبكراً لتبدأ يومك التالي بكل عزيمة ونشاط، وستتمكن من شرب كوب القهوة في الصباح دون عجلة، أو الجلوس قليلاً مع العائلة لتناول الفطور، أو إيجاد الوقت لممارسة التمارين الصباحية قبل البدء بالأعمال الروتينية دون شعور بحاجة ملحة لبضع ساعات أخرى من النوم.

 

اقرأ أيضاً: أثر النوم على الدماغ والقدرة على التعلم

 

 

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات