6 طرق تحفزك للتعليم الإلكتروني وتطبيقات إلكترونية لمساعدتك

6 طرق تحفزك للتعليم الإلكتروني وتطبيقات إلكترونية لمساعدتك

هناك عدد من الأسباب التي قد تجعل الطالب أو المتدرب يفقد دافعيته نحو التعليم الإلكتروني ، أو يتباطأ في التقدم، مثل عدم وجود رقابة مباشرة خلال التعلم، وقلة التواصل المباشر بينه وبين المدرب وعدم استطاعة المدرب ملاحظة التعابير الجسدية للمتدربين خلال إلقاء المحاضرة، وتكمن أهمية وجود حافز لدى المتعلم الإلكتروني بدفعه للاستمرار في عملية التعلم والقدرة على الاستفادة من المساقات وإتمامها، حيث إن خلو عملية التعلم من حافز سيجعل هذه العملية صعبة ومزعجة بالنسبة للمتعلم، والطلاب الذين لا يملكون دافعية للتعلم يواجهون صعوبة في حل الواجبات والتحضير للاختبارات، إليك 6 طرق تحفزك للتعليم الإلكتروني وتطبيقات إلكترونية لمساعدتك على التركيز وحظر المشتتات.

 

6 طرق تحفزك للتعليم الإلكتروني

تذكر دافعك للتعلم

تذكر دائماً السبب الذي دفعك من البداية للانضمام إلى مساق أو بدء تعلم مهارة معينة، أين كنت ترى نفسك بتعلمها؟ كيف ستجعلك أفضل؟ متى ما وجدت نفسك تتباطأ في التعلم، ذكر نفسك بالهدف.

 

ركز على تقدمك لا على النتيجة

يصيب البعض نوع من الإحباط والشعور بالفشل عندما لا يجدون نتيجة جهد معين، أو عدم تمكنهم من إتمام مهمة معينة، ركز على مدى تقدمك، لا على النتيجة النهائية.

 

شارك من خلال النقاشات

توفر المنصات الإلكترونية حقول مختلفة للتفاعل مثل التعليقات والنقاشات الخاصة بالمساقات والمنتدى العام للأكاديمية، حيث يمكن للطلاب إبداء آرائهم بخصوص المساق، والاستفسار عن الأمور الواردة فيه.

 

شارك تقدمك مع الآخرين

من الأمور الأخرى التي يمكنك فعلها هو مشاركة تقدمك في المساق الإلكتروني وإنجازاتك فيه مع أصدقائك وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث إنك ستحظى بدعم أصدقائك و تشجيعك للاستمرار كما يمكنك أن تكون أيضاً ملهماً لغيرك لتعلم أشياء جديدة بسبل حديثة.

 

كافئ نفسك

من الأمور السهلة والفعالة التي يمكنك فعلها هي مكافأة نفسك عند ملاحظتك تقدماً أو إنجاز جزء ما أو إنهاء أحد المساقات، وربما عند الحصول على نتيجة جيدة في أحد الاختبارات، هكذا تعود نفسك ألا تقوم بالتأجيل حيث يرتبط الفعل الصعب (التعلم) بنتيجة جميلة وممتعة.

 

تطبيقات لمساعدتك خلال عملية التعليم الإلكتروني

ستجد العديد من التطبيقات والأدوات الإلكترونية التي تساعدك في التقدم وتطبيق كل ما سبق، منها أداة ( Focusbooster ) أحد التطبيقات على تقنية بومودورو الشهيرة ( Pomodoro )، والتي تمكنك من تنظيم وقتك والتركيز في العمل لأطول مدة متواصلة يحتملها الدماغ وهي 25 دقيقة. ولحظر المشتتات يمكنك استخدام تطبيق ( Cold Turkey ) الذي  يتيح لك إغلاق وحظر مؤقت لبعض التطبيقات التي قد تشتت تركيزك عن القيام بالمهام و الواجبات المطلوبة منك.

 

التعليم الإلكتروني فرصة رائعة تتيح لك تنمية مهاراتك وخبراتك وعلومك، وإيجاد الدافعية وتعلم كيفية الاستمرار في العمل يساعدك في ذلك، وفي تحقيق أي هدف آخر ترغب به.

 

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات