ميزات التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني

في السنين الأخيرة ظهر مفهوم جديد للتعليم وحقق انتشاراً واسعاً وكان عليه إقبال كبير من قبل النَّاس، ألا وهو التعليم الإلكتروني ( E-Learning  ) وهو أحد أدوات التعليم عن بعد ( Distance learning )، فما هو التعليم الإلكتروني، وما هي ميزات التعليم الإلكتروني وكيف يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى منه للارتقاء بمستوى خبراتك ومهاراتك وتحسين وضعك الوظيفي؟

 

ما هو التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني؛ هو أحد طرق التعليم الحديثة نسبياً، يعتمد مفهومه الأساسي على وجود المتعلم في مكان يختلف عن المصدر الذي قد يكون الكتاب أو المعلم أو حتى مجموعة الدارسين، وهو نقل برنامج تعليمي من موضعه في حرم مؤسسة تعليمية ما إلى أماكن متفرقة جغرافياً. ويهدف إلى جذب طلاب لا يستطيعون تحت الظروف العادية الاستمرار في برنامج تعليمي تقليدي.

 

ميزات التعليم الإلكتروني

مرونة التعليم الإلكتروني

يتميز التعليم الإلكتروني بالمرونة والملائمة لفئة كبيرة من الأشخاص؛ ولا يعود ذلك إلى أنه متاح لجميع الناس وجميع الفئات العمرية فقط، بل بسبب كون المادة التعليمية متاحة دائماً على الموقع، لتتمكن من مشاهدتها في الوقت الذي يناسبك، سواء كان المتعلم موظفاً أو طالباً أو أماً، فبالتالي يمكنك مشاهدة الدروس بعد انتهاء عملك، فبعد اليوم لن تنزعج لعدم قدرتك على حضور دورات وندوات بسبب تعارض الأوقات، فالتعليم الإلكتروني تكفل بحل تلك المشكلة.

 

كفاءة التعليم الإلكتروني وجودة مخرجاته

بينت دراسة أجرتها وزارة التعليم الأمريكية أن أداء الطلاب في التعليم عن بعد كان أفضل منه في عملية التدريس التقليدية، كما تبين أن المتعلمين عبر شبكة الإنترنت قاموا بإمضاء المزيد من الوقت على الواجبات والمهمات التي أسندت إليهم.

 

انخفاض كلفة التعليم الإلكتروني

كما يقلل التعليم الإلكتروني من كلفة العملية التعليمية، حيث إنّ بعض الدروس الإلكترونية تكون أقل كلفة من التي تعطى بالشكل التقليد وداخل غرف صفية أو قاعة محاضرات، كما أنك ستوفر على نفسك كلفة التنقل من مكان إلى مكان وستوفر جهدك ووقتك، ولن تحتاج لتسجيل أطفالك في إحدى رياض الأطفال أو إحضار مربية لهم إلى المنزل بسبب ذهابك لحضور إحدى الدروس فلن تحتاج لتركهم أبداً.

 

قوة التواصل بين عناصر العملية التعليمية

إنّ من أهم ميزات التعليم الإلكتروني أنك ستكون قادراً على التعبير عن أرائك والمشاركة في نقاش مع الآخرين في المساحة المخصصة لذلك، وقادراً على التواصل مع مدرس المساق بجميع الأوقات دون الحاجة إلى انتظار ساعاته المكتبية والتي ربما لا تناسبك.

 

التعليم الإلكتروني صديق للبيئة

يمكننا القول أيضاً أن التعليم الإلكتروني ينعكس إيجاباً على البيئة، فلا حاجة إلى استهلاك كمية كبيرة من الأوراق كما هو الحال في التعليم التقليدي، كما أثبتت دراسة أجرتها الجامعة البريطانية المفتوحة (Britain's Open University)  أن الطلاب الذين يقومون بعملية التعلم عن طريق الإنترنت يستهلكون طاقة أقل بما مقداره 90% وينتجون ثاني أكسيد الكربون بنسبة 85% أقل من المتعلمين في الغرف الصفية.

 

التعليم الإلكتروني يزيد فرصك في سوق العمل

إن انضمامك لمختلف المساقات التعليمية الإلكترونية والحصول على شهادات فيها من شأنه أن يحسن مركزك الوظيفي، حيث إن هذه الشهادات تقوي السيرة الذاتية الخاصة بك، كما أن توجهك الدائم نحو التسجيل في المزيد من الدروس يوحي للآخرين أنك شخص مجتهد وفي سعي دائم للمعرفة وتطوير المهارات واكتساب الخبرات.

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات