5 أساليب ذكية في التدريب الإلكتروني


تختلف الأساليب المتبعة في التدريب التقليدي عن تلك المتبعة في التدريب الإلكتروني، إذ يحتاج المدرب إلى التنويع بشكل مستمر، والتركيز على النقاط التي تزيد رغبة المتعلم في إكمال المساق بكامل محاضراته، وعليه التركيز أيضاً على الجوانب النفسية التي تجعل المتعلم واثقاً من أنه سينهي المساق بمهارات وعلم جديد سينفعه في حياته العلمية، وفي مقالنا سنطرح أهم 5 أساليب ذكية في التدريب الإلكتروني، والتي تجعل طرح المادة سلساً وأقرب لعقل المتعلم.

 

1. التدعيم بالأرقام والقصص والحقائق

في حين يركز المحاضر عادة على سرد أكبر كم من المعلومات المترابطة والمفهومة خلال المحاضرة، إلا أنه من المهم دعم مادة المحضارة بحقائق مثيرة للاهتمام، وقصص قصيرة متعلقة توضح الفكرة، وأرقام ونسب تجذب المشاهد وتساعده على ربط المعلومات وفهمها والشعور بالثقة نحو دقة المعلومات المطروحة، مثال على ذلك: سيطرة شركة ما على شركة أخرى، وتحليل لتصرفات شخصية ما، وأعداد الناس الذين يتقنون مهارة ما، ونسبة الشركات التي تطبق استراتيجية ما. كل ذلك يجعل المادة أكثر متعة من مجموعة معلومات مقدمة بأسلوب واحد ممل.

 

2. طرح سيناريوهات متعددة

لا يتمتع المتعلم اليوم بكثير من الصبر ويحتاج لمعرفة حاجته للشيء قبل أن يتعلمه، وطرح أي سيناريو سيجعله أكثر تفهماً لأهمية الأفكار المطروحة، مثل: خلال العمل سيقوم مديرك بفرض طريقة جديدة لتنظيم العمل، لا تجدها مناسبة لنمط شخصيتك وأسلوبك الخاص، كيف ستتصرف حيال ذلك؟ أو خلال حياتك اليومية سيحدث كذا وكذا، ومن خلال السيناريو المطروح ستعرفه على النقطة التي تريد شرحها، وأسلوبه في التعامل مع كل سيناريو.

 

3. إعطاء الصورة العامة لما يتم شرحه

تنقسم محاضرات التدريب الإلكتروني عادة إلى مقاطع قصيرة، ينتقل فيها المتدرب بين مواضيع مختلفة بشكل سريع، يسبب أحياناً حدوث تشتت عن الصورة العامة التي يتم الشرح ضمنها ، وبالتالي عدم معرفة كيف تتبع كل نقطة للموضوع الرئيسي وكيف يندرج الموضوع ضمن خطة المساق ككل، لذلك من الجيد توضيح التسلسل خلال سياق الكلام، ومن خلال العناوين الرئيسية والفرعية على شرائح العرض ضمن المساق، كما يفيد توفير شرائح العرض للتحميل أو رفع كراس تمارين أو كتاب إلكتروني للمساق يستطيع الطالب تحميله أو طباعته لمتابعة المادة بشكل أوضح وفهم تسلسل المواضيع فيها.

 

4. توضيح أهمية الجزئيات الدقيقة

 

قد يشعر المتدرب أحياناً أن التفاصيل التي يتطرق لها المدرب خلال الشرح غير ذات أهمية أو زائدة عن الحاجة، خصوصاً إذا كانت المادة نظرية والاستفادة من هذه التفاصيل في الوافع العملي يبدو غير واضح أو مفهوم، ولتفادي ذلك يفضل ربط الجزئيات الدقيقة بالواقع العملي وإيضاح أهميتها ومتى سيحتاجها المتدرب، وكيف بإمكانه الاستفادة منها.

إذا لم تستطيع كمدرب إيضاح أهمية هذه الجزئيات وربطها بالواقع العملي، ففي الغالب لن تحتاج لإدراجها ضمن المادة التدريبية، لأن المساقات الإلكترونية تهدف لتزويد المتدرب بأهم ما يحتاج إليه في موضوع ما لتحقيق استفادة فعلية وتغيير في شخصيته أو أحد جوانب حياته.

 

5. توضح ما يجب معرفته وما من الجيد معرفته

يتكرر سؤال الطلاب في التعليم التقليدي والإلكتروني على حد سواء، حول ما إذا كانت بعض النقاط مطلوبة للامتحان؟ أو إذا كانت أحد الجزئيات مهمة خلال التطبيق على المشروع، وما إذا كانت المعلومات المطروحة أساسية أم مجرد نصائح، يمكنك الإجابة عن كل ذلك ببساطة بتوضيح ما يجب معرفته وما من الجيد معرفته، خلال شرح النقاط وضمن سياق الكلام.

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات