التخطيط الإعلامي للتدريب الإلكتروني واختيار المنصات وتحديد محتوى المنشورات

التخطيط الإعلامي للتدريب الإلكتروني واختيار المنصات وتحديد محتوى المنشورات

في بدايات انتشار مواقع التواصل الاجتماعي ( Social Media ) كان استخدامها سهلاً ومبسطاً ومجانياً، ولا يتطلب نشر وإيصال المحتوى إلى مبالغ مادية وحملات تسويقية، أما الآن فأصبح الوصول إلى أعداد كبيرة من الناس وحثها على التفاعل مع المنشورات يتطلب استراتيجيات معينة وحملات تسويقية ومعرفة جيدة بالجمهور المستهدف واحتياجاته، وأيضاً معرفة أهم المنصات والمواقع التي يجدر للقائمين على العمل متابعتها والتفاعل مع جماهيرها، لتفادي بذل المال أو الجهد في محاولات لا تعود بنتائج مرضية. سيشرح فريق Instructit  هنا كيفية التخطيط الإعلامي للتدريب الإلكتروني واختيار المنصات وتحديد محتوى المنشورات .

 

استراتيجيات التخطيط الإعلامي للتدريب الإلكتروني

قبل كل شيء، اسأل نفسك ما الذي تحاول تحقيقه؟ إذا كانت الإجابة تحقيق عائد ربحي لأكاديميتك على منصة Instructit أو توعية بالعلامة التجارية أو الهوية التسويقية، فاسأل نفسك أيضاً: أي الأهداف ستتطلع إلى تحقيقها من خلال النشر على مواقع التواصل الاجتماعي ؛ إذ إنّ هذه الأهداف قد تكون مباشرة أو غير مباشرة ويمكنها تحقيق نمو في موقع الأكاديمية أو أي عمل آخر تقوم عليه. يمكن القول بأن الخمسة أهداف التالية تترأس لائحة الأهداف المشتركة بين الجميع:

  • دفع الجمهور للتسجيل في المساقات.
  • زيادة التفاعل في الأكاديمية (زيارات ومشاهدات وتعليقات).
  • بناء القائمة البريدية (بزيادة المسجلين في الموقع).
  • دفع الأشخاص للتحدث عن الأكاديمية والمساقات.
  • تقديم أفضل دعم للمتابعين.

 

استراتيجية التخطيط الإعلامي الجيدة ستتضمن هدفان أو ثلاثة من السابق ذكرها، لذلك لا تحاول تحقيق كل ذلك مرة واحدة، أي قناة تسويق تقوم باستخدامها ستحقق لك فائدة أكبر إذا ركزت على تحقيق هدفين أو ثلاثة، حيث يسهل تحديد الأهداف بدقة قياسها لاحقاً ومعرفة ما يعود بمنفعة حقيقية وما يعد إضاعة للوقت، والقيام بتعديل الاستراتيجية بما يتلاءم مع النتائج، خصوصاً وأنك ستحتاج أحياناً للقيام بتسويق مدفوع لتسريع نمو عدد المتابعين وتحقيق الأهداف التي ترغب بها.

 

اختيار مواقع التواصل الاجتماعي الأنسب لتحقيق الأهداف

تعد هذه الخطوة الأصعب في عملية التخطيط الإعلامي والتسويق الإلكتروني؛ نظراً لوجود عدد هائل من المنصات والمواقع والتطبيقات، والتي وإن كانت لا تصنف جميعها تحت مسمى مواقع التواصل الاجتماعي ( Social Media )، إلا أنها تؤدي جميعها غرضاً متشابهاً في إمكانية بناء الشبكات ونشر المحتوى وتحقيق التفاعل.

 

 

يعتبر كل من الـ facebook ,Twitter ,Linkedin , Instagram,Youtube منصة هامة وتسيطر على نسبة عالية من الحركة اليومية بالمقارنة مع مختلف منصات التواصل الأخرى، لذلك ستجد في إعدادات أكاديميتك على منصة Instructit حقولاً خاصة لروابط المنصات الخمس تظهر على شكل أيقونات في القائمة السفلية للموقع إذا تمت تعبئتها.

 

https://lh3.googleusercontent.com/jLZfcrCyCh2cvSrRxjEaPTBW-reeXqWz02w_oOnMOLFSSBFERmNxNY0JUdIncjwVssTzvrx2PCuDZ1bHeDKFwalgGRePyH_mtAcReI7tVLNRW1ONuM9Ua5xdoCbfbi3lisxSZmLn

 

كما أن هنالك العديد من التطبيقات الأخرى؛ مثل: flicker ,Google+ ,Periscope , Vimeo , Pinterest , Quora , Reddit,  Slideshare وغيرها والتي يمكن استخدامها إلى جانب المنصات السابقة.

 

 

يعتمد اختيار المنصات على نوعية الجمهور المستهدف أولاً، والتي تحددها عدة عوامل؛ مثل: العمر، والجنس، واللغة، والمهنة، والمنطقة الجغرافية، ويعتمد ثانياً على التجربة والاستنتاج، حيث إنك بتجربة النشر على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ستلاحظ نجاحاً أكبر في بعضها من حيث التفاعل وتحقيق معدلات التحول المرغوبة. تذكر أن أعداد المتابعين الكبيرة على حسابات التواصل لا تعني بالضرورة تحقيق نجاح لموقع الأكاديمية الإلكتروني أو لأي عمل آخر، إنما يتم قياس النجاح اعتماداً على مدى تحقق الأهداف السابق ذكرها والتي يتم تحديدها من قبلك قبل الشروع في العمل.

 

عند إطلاقك الأكاديمية لأول مرة، يفضل أن تبدأ بإنشاء حسابات على أهم مواقع التواصل، ثم تتوسع إلى تجربة منصات أخرى وتقلل العمل على المنصات التي لا تحقق أهدافك بالشكل المرغوب. كما أنه من الأفضل لبناء الهوية التسويقية أن تشترك جميع حسابات التواصل الاجتماعي بتصميم واحد أو متشابه قدر الإمكان تنشر من خلاله الهوية أو العلامة التجارية، حتى إذا كانت العلامة التجارية شخصية ( personal branding )، حيث تحمل جميعها نفس الصورة الشخصية وصورة الغلاف ومعلومات ثابتة حول ما هو الموقع، ما الذي يقدمه، كيفية التواصل، وغير ذلك.

 

عوائد التسويق غير المدفوع على مواقع التواصل الاجتماعي

إن التسويق غير المدفوع يحقق نجاحاً على الأمد الطويل، أي أن النمو فيه يظهر شيئاً من البطء مقارنة بالحملات المدفوعة، السبب في ذلك هو تحديد مواقع التواصل الاجتماعي لنسبة الأشخاص الذين يظهر لديهم المنشور والتي قد تنحدر أحياناً وتصل إلى 27.2٪ فقط من المجموع الكلي لأعداد المشاهدين أو المتابعين، وهي نسبة ضئيلة تتطلب نشر محتوى مميز جداً يؤدي إلى تفاعل كبير وإعادة نشر لتحقق النجاح المرجو.

 

رغم ذلك، لا يمكن القول بأن الحملات المدفوعة دائماً ما تحقق نتيجة إيجابية مقارنة بالتسويق غير المدفوع، يظهر المخطط التالي نسبة تفاعل عالية على أحد المنشورات في فترة عدم التسويق في حين لم يحقق أي تفاعل في فترة التسويق المدفوع، حيث أن التفاعل مع المنشور يعتمد على سلوك المشاهد، بينما الحملات المدفوعة تجذب المزيد من المشاهدين ولا تؤدي بالضرورة لتحقيق التفاعل.

 

https://lh4.googleusercontent.com/_mnNsOMLKq2XtifEgAbVniGLzb-JlszIuUiqaNSSoEMyPZXPZ2iPlPBBuQZMN09DQqGFdwG_mrQhW-PbH8-KDL8k_8JG11rbaTy9f6cZ9a4t43C6M8MLZZgPCIQMoqxRlkLqeePB

 

من الجيد أن تبدأ بتسويق مدفوع عند إنشاء الحسابات، ستجد الكثير من الأدلة والإرشادات على كل منصة اجتماعية لتساعدك في تحديد الجمهور وتحقيق النجاح في الحملات الإعلانية، اطلع عليها قبل القيام بحملاتك الإعلانية.

 

تحديد محتوى المنشورات

ينقسم المحتوى التسويقي إلى أكثر من نوع، تعليمي وإخباري وترفيهي وتجاري ( إعلانات ) وغير ذلك، لكن إذا كانت علامتك التجارية أو حساباتك على مواقع التواصل تمثل موقع الأكاديمية الإلكتروني، يجب أن يغلب على محتواك الطابع التعليمي، الذي تستطيع من خلاله إيجاد ثقة عند جمهورك المستهدف بقدرتك على تقديم الفائدة التعليمية المطلوبة في مساقاتك الإلكترونية. لتحقيق ذلك يمكن اتباع قاعدة 411 التي وضعها Joe Pulizzi مؤسس  Content Marketing Institute، والتي يحث من خلالها على نشر 4 منشورات تعليمية، ثم منشور " ترويج ليّن " أو soft promotion ، مثل الندوات الإلكترونية، ومن ثم منشور ترويجي تقليدي يحتوى على تفاصيل المنتج أو العرض، والذي يمثل هنا المساق، وتكرار هذا النمط بشكل دوري، يمكن أن تكون المنشورات التعليمية روابط لكتب إلكترونية أو مقالات أو منشورات قصيرة توصل من خلالها معلومات هامة أو مقاطع فيديو تعليمية قد تكون تابعة لأحد مساقاتك.

 

من المهم أن تركز على تقديم الفائدة والمعلومات، لا على أخبار المدربين في الأكاديمية أو الإعلانات التجارية. كما يفضل أيضاً التنويع بشكل المحتوى، واستخدام الصوتيات، والفيديوهات، والمقالات، والمنشورات القصيرة، والصور دون أن تمر فترات طويلة تهمل من خلالها أحد الأشكال وتركز على جزء منها دون الآخر.

 

إدارة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي بأداة واحدة

إذا كنت تدير حساب تواصل اجتماعي أو اثنين، يمكنك فعل ذلك مباشرة من داخل التطبيق على الهاتف أو على الموقع الإلكتروني، أما إذا كنت تدير عدداً أكبر من حسابات التواصل الاجتماعي، فمن الأفضل القيام بذلك من خلال أحد الأدوات قليلة التكلفة التي تسمح لك بإدارة جميع الحسابات معاً من خلال منصة واحدة سهلة الاستخدام والتحكم، والتي توفر لك المزيد من الإحصاءات حول أداء كل حساب من حساباتك.

هنالك عدد من هذه الأدوات بعضها مجاني وبعضها مدفوع، تعد Tweetdeck, Hootsuite, Buffer أمثلة جيدة عليه، إذ تسمح لك هذه الأدوات بتنظيم فترات نشر المحتوى، تأسيس قنوات لمراقبة استخدام كلمات مفتاحية أو حسابات معينة، وأحياناً تظهر لك توصيات بأفضل أوقات للنشر وأكثر محتوى يفضله جمهورك.

 

متابعة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي

فيس بوك، تويتر، أو أي منصة تواصل اجتماعي جميعها تتغير بشكل مستمر، وكذلك يجب أن يكون تسويقك على هذه المنصات، لا تترك صفحاتك لأكثر من أيام قليلة دون أن تقوم بنشر شيء جديد، حتى لا يفقد متابعوك اهتمامهم بالصفحات، تتطلع لنشر شيء جديد مرة أسبوعياً على الأقل.

 

أخيراً، بعض الجهود قد لا تفلح، لذلك لا تتردد بتقليل الوقت الذي تمضيه بالعمل على أحد المنصات إذا لم تجد أنها منصة مناسبة لتسويق محتواك الإلكتروني، صب اهتمامك على ما تجده فاعلاً، المنصات التي تساعدك في تحقيق الأهداف التي تحددها، إذا كنت مختصاً في التصميم الجرافيكي وتجد أن عدداً كبيراً من الأشخاص يتفاعلون معك على منصة Behance أو Pinterest، فلا يوجد قاعدة بأهمية التركيز على فيس بوك وتويتر فقط لأن الجميع يستخدمهما. ركز على مواطن القوة في عمليتك التسويقية، وعلى أهدافك، عندها لا بد ستحقق النجاح الذي تريد.

 

إذا كنت قد استخدمت أكثر من منصة للتواصل الاجتماعي، أيها حقق لك نجاحاً أكبر ؟ أي الأهداف السابقة استطعت الوصول إليها؟ أخبرنا عن تجربتك.

 

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات