تحديد الأهداف التعليمية للدورة الإلكترونية

تحديد الأهداف التعليمية للدورة الإلكترونية

بعد البحث الكافي حول موضوع الدورة الإلكترونية ( Online courses ) والاستفادة من المصادر المتوفرة ستكون لديك مادة تدريبية قد تكون منظمة أو غير منظمة، وقد تكون محتاراً حول إضافة بعض الأجزاء أو حذف أجزاء أخرى. ما سيساعدك في تحديد ذلك هو صياغة أهداف دورتك الإلكترونية المعرفية والمهارية، وهي مرحلة هامة جداً لتحضير أي مادة تعليمية أو تدريبية، حيث إنّها تحدد أهمية كل جزء ضمن الدورة.

 

ما هي الأهداف التعليمية للدورة الإلكترونية

يمكن وصف الأهداف بأنها التغيّر المرغوب الذي تسعى إلى تحقيقه في سلوك المتدربين، أو وصف للنتاج التعليمي الحادث في سلوكهم؛ أي وصف لما سيكون عليه المتدرب بعد مروره بخبرة تعليمية/تدريبية. ويهتم التدريب عبر الإنترنت بالجانبين المعرفي (المعلومات الذي ينبغي تقديمها في كل مرحلة) والمهاري (المهارات التي يتطلع المتدرب إلى اكتسابها)، ويمكن قياس كليهما من خلال تطبيقات الأسئلة والمشاريع والاختبارات التي توفرها المنصة الإلكترونية.

 

يجب أن يتمكّن المتدرب من إيجاد الأهداف التعليمية في صفحة الدورة الرئيسية ليتمكن من الحكم على أهمية الدورة بالنسبة له ويتخذ قراراً بالانضمام إليها أو عدمه، ويمكن عنونتها بـ "النتائج المتوقعة مع نهاية الدورة".

 

يفضل أيضاً أن تقوم بذكر هذه الأهداف في بداية الدورة، لتذكر المتدرب بالسبب الذي دفعه للانضمام إليها، وبالتالي يحكم على مادتك التدريبية من خلالها، هل فعلاً تتطابق النتائج مع هذه الأهداف أم لا، لذا فهي تمثل اتفاقاً بين المدرب والمتدرب على ما سيتم اكتسابه من خلال الدورة. قد يبدو تحديد هذه الأهداف سهلاً عندما تكون الدورة قصيرة نسبياً وغير متشعبة، لكن عندما يكون المحتوى أكبر قد تختلط الأمور بالنسبة للمدرب والمتدرب معاً.

 

أهمية الأهداف التعليمية

أهمية الأهداف التعليمية للمدرب

عند فهمك لهذه الجزئيات ستستطيع تشكيل مادتك التعليمية بشكل أفضل والتركيز على الأجزاء الهامة، كما تساعدك على وضع تقييم واختبارات تلائم الأهداف، وتنظيم المادة بما يتلاءم معها.

 

أهمية الأهداف التعليمية للمتدرب

أما بالنسبة للمتدرب فهو بفهمه للأهداف يشاهد المحاضرات مع وجود صورة عامة عما يتم تعلمه وسيتم تعلمه، وإزالة الشك حول أهمية وجود بعض الأجزاء وعما يجدر تعلمه فعلاً والاستفادة منه خلال الدورة، وبالتالي تتولد لديه دافعية نحو تعلم الكم الأكبر من المادة وعدم تخطي عدد من المحاضرات، إضافة لكونها تساعد غير المنضمين للدورة في اتخاذ قرار الانضمام إليها.

 

كيفية صياغة الأهداف التعليمية

عند تصميم خطة تدريبية ما ينبغي تصميم وكتابة الأهداف التعليمية بحيث يستطيع الآخرون معرفة فيما إذا تحققت أم لا.  ومن قراءتها يجب على القارئ أن يتمكن من الإجابة على السؤال: "ما الذي سيكون المتعلم قادراً على فعله كنتيجة لنشاطات واستراتيجيات وطرق التدريب؟" لذا فإن الهدف التعليمي يتكون من 4 أجزاء:

  • ماذا سيتعلم؟ (المعرفة أو المهارات).
  • مع نهاية..؟ (الوقت اللازم).
  • إلى أي درجة؟ (حدود استخدام المهارة).
  • بأي شرط؟ (كيفية الاستخدام).

 

مثال:

https://docs.google.com/drawings/d/sWc72HuNJt_MQLYb4hBU7Pg/image?w=490&h=186&rev=338&ac=1

 

 

 

ينبغي كتابة الأهداف بحيث تتبع الـ SMART Criteria ,SMART، وهي اختصار لـ: (Specific, Measurable, Achievable, Relevant, Time-boundوالتي تعني (محددة، قابلة للقياس، قابلة للتحقيق، متعلقة، مقيدة بزمن) وابدأ وفي ذهنك نهاية واضحة "Begin with the end in mind" (stephen covey).

 

عندما تقوم بتحديد ما تريد أن تتضمنه المادة فكّر في نتيجة كل جزء، ما الذي يريد المتدرب معرفته؟ ما الذي تريد له أن يعرفه؟ هل سيستفيد المتدرب من هذا الجزء؟ هل يريد المتدرب معرفة هذه المعلومات؟ هل تصب في الأهداف التعليمية للدورة بشكل عام؟ وفي أهداف المحاضرة بشكل خاص؟ ما النتيجة المتوقعة؟ ما الذي سيكتسبه المتدرب من خلال هذه التجربة؟

 

بإمكانك الاطلاع على الأسئلة التالية لتساعدك في تحديد الأهداف، وتذكر احتواء الأجزاء الأربعة الرئيسية متى ما كانت متوفرة.

 

  • ما الذي تريد للمتدرب أن يكون قادراً على فعله بعد إنهاء الدورة؟
  • ماذا تريد للمتدرب أن يتعلم خلال الدورة؟
  • ما الذي يحتاج إلى معرفته من أجل القيام بما سبق؟
  • كيف سيكون تسلسل المواضيع والمراحل التي يمر بها لتعلم ما سبق؟

تحدد الأهداف التعليمية العامة لدورتك كاملة الآن، بعض الأجزاء -قد- تتغير خلال تنظيم المادة التدريبية بما يتناسب مع تسلسل المحاضرات.


 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات