4 عناصر تزيد قيمة الدورة الإلكترونية وتؤهلها لمستوى منافسة أفضل

4 عناصر تزيد قيمة الدورة الإلكترونية وتؤهلها لمستوى منافسة أفضل

بوجود العديد من الدورات على الإنترنت ( online Course ) في مختلف المجالات، تصبح الخيارات أمام الباحثين متعددة جداً، إذ يبحث الطالب عن الدورة التي يستطيع من خلالها الحصول على أكبر فائدة، وهو على استعداد للانضمام إليها إذا ما كانت تحقق له الفائدة المرجوة، وعلى صعيدٍ آخر يبحث المدرب عن المزيد من المتدربين الذين يريدون بالفعل الاستفادة مما يتم عرضه في الدورة. يمكن زيادة  قيمة الدورة بالنسبة للمتدرب ليفضّلها على عدد من الخيارات الأخرى، وأيضاً لاستقطاب نوعية متدربين مهتمين بكل ما يقدمه المدرب من معلومات وعلى استعداد لتحقيق أكبر فائدة من الدورة الإلكترونية، بإضافة أهم 4 عناصر تزيد قيمة الدورة الإلكترونية وتؤهلها لمستوى منافسة أفضل .

 

التغذية الراجعة المقدمة للمتدرب

قد تكون المعلومات المقدمة في الدورة، بعضها إن لم يكن كلها، من الممكن للطالب إيجادها ضمن مصادر أخرى، لكن رأي المدرب فيما يتعلق بعمل المتدرب ضمن الدورة أو خارج الدورة، أو في قضاياه الخاصة التي تُعنى بها الدورة، يزيد من قيمتها بشكل كبير إذا ما تم توفير هذه التغذية الراجعة لجميع الطلاب، حيث لا يمكن الحصول على استشارة أو رأي مختصّ في أي مجال بسهولة، وأحياناً تكون هذه التغذية الراجعة المقدمة للمدرب جزء من إشراف على المشروع إذا كانت الدورة تتبع نمط التعلم القائم على المشاريع PBL.

 

المواد الإضافية والروابط الخارجية

إذا ما قمنا بتقسيم عناصر المحاضرة الواحدة إلى عنصر رئيس وعناصر ثانوية متعددة، تكون المواد الإضافية والروابط أحد أشكال العناصر الثانوية التي تضاف إلى المحاضرة، وهي ثانوية بمعنى أنها لا تمثل مادة المحاضرة نفسها وإنما تضاف إليها، وعادة لا تقف عائقاً أمام متابعة المتدرب في الدورة، وهي تثري المحتوى بشكل كبير وتوسع من آفاق معرفة المتدرب بزيادة عدد المصادر التي يمكنه الرجوع إليها مثل مواقع أخرى وكتب، وتستخدم أيضاً لتوضيح النقاط التي تم المرور عنها سريعاً أو توفير أوراق عمل تدعم المحتوى التدريبي.

 

المقابلات مع المختصين

تتضمن كثير من الدورات الناجحة مقاطع فيديو لمقابلات يجريها المتدرب مع مختصين في المجال، قد يكونون كتّاباً أو أشخاصاً معروفين في المجال أو مدربين عالميين، وهي تضيف إلى المتدرب نصائح مقدمة بشكل مصور من ذوي الخبرة وتضفي جو المتعة إلى الدورة، لطبيعة اهتمام الأشخاص بالأشخاص وحب تلقي المعرفة من خبرائها مباشرة.

 

جلسات البث المباشر

يستطيع المدرب عقد جلسات أسئلة وأجوبة مع المتدربين أو مقابلات مع مختصين ببث حي من حين لآخر، بحيث يحقق المدرب بذلك تواصلاً مباشراً معهم ويجمع عدداً منهم في جلسة واحدة مما يزيد التفاعل بين المتدربين أنفسهم وبينهم وبين المدرب، ويضيف عنصر الحماس إليهم حيث لا يتقيد المدرب بأسلوب الطرح للدورة في هذه الجلسات ويستطيع إظهار جوانب أخرى من شخصيته، ويقدم لهم أيضاً حزمة من المعلومات ضمن موضوع الدورة؛ كلما حقق المدرب فائدة أكثر للمتدرب استطاع كسب ولائه للموقع. يمكن عقد هذه الجلسات من خلال عدد من مواقع التواصل الاجتماعي والـ Webinars مثل: موقع Facebook أو Google hangouts أو Anymeeting أو غير ذلك من المواقع التي توفر الخدمة، وتحديد موعد مسبق يعلم به المتدربين قبل عقد الجلسة.

 

إن إضافة هذا النوع من العناصر –والتي لا تتطلب الكثير من الوقت والجهد-، يثري ذلك المحتوى بشكل جيد، وتدخل ضمن معايير تقييم المتدرب عند مقارنته بين عدد من الدورات الإلكترونية، ويرى فيها قيمة المبلغ المالي المستحق للدورة.

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات