تسجيل المحاضرات والفيديوهات الترويجية

تسجيل المحاضرات والفيديوهات الترويجية

يقوم بعض المدربون الإلكترونيون بالاتفاق مع فريق تصوير بتسجيل المحاضرات وتعديلها، ويقوم البعض الآخر باستخدام معداتهم الخاصة للقيام بذلك دون الحاجة لتعيين مصور أو فريق تصوير، وذلك لمرونة التعديل خلال تحضير الدورة وبعد إطلاقها أو لتقليل الكلفة وتوظيف أبسط الإمكانات. وبالإمكان الحصول على جودة تصوير عالية دون اللجوء إلى تعيين فريق تصوير متخصص، كما يمكن الاستغناء أيضاً عن حجز استوديو. وهنا ستجد كل ما يلزمك حول تسجيل المحاضرات والفيديوهات الترويجية .

 

أشكال الفيديوهات الترويجية

 هناك أشكال متعددة لمقاطع الفيديو، قد يختلف الواحد منها على أكثر من طريقة للتصوير والتسجيل، يعتمد اختيار كل منها على نوعية الدورة وتداخل العناصر الأخرى؛ من عرض شرائح ومؤثرات حركية وغير ذلك، وقد تقوم باستخدام عدد منها خلال تحضير الدورة الواحدة، أو الفيديو الواحد، وهي:

  1. فيديوهات المدرب: يمكن أن يتم تصوير المدرب في محاضرة حقيقية (تتم بوجود متدربين في المكان)، ثم يتم استخدام الفيديو كمحاضرة إلكترونية. في هذا النوع يجب مراعاة وضوح العرض التقديمي حيث قد يتم إدراج شرائح العرض إلى الفيديو بعد التصوير، أو من خلال تسجيل الشاشة خلال المحاضرة، أي لا يعتمد على تصوير شرائح العرض من خلال الكاميرا. كما يجب مراعاة وضوح ما يتم شرحه على السبورة إذا قام المدرب باستخدامها، يفضل حينها وجود كاميرتين توجه إحداهما إلى السبورة التي يتم الشرح عليها، وتوجه الأخرى إلى المدرب. يتم بعدها الدمج بين تسجيل الكاميرتين في مرحلة التعديل. وفي أسلوب آخر، يمكن تصوير المدرب دون جمهور بحيث يتحدث مع الكاميرا مباشرة، ويتم إضافة المؤثرات الحركية وشرائح العرض إن لزم كما سنوضح في أشكال الفيديو الأخرى.
  2. فيديوهات تسجيل الشاشة: قد يعتمد الفيديو بشكل كلي أو جزئي على تسجيل الشاشة، ويتم عادةً التسجيل من خلال برنامج تسجيل شاشة متخصصة أو برنامج تعديل فيديو يوفر خيار تسجيل الشاشة، ويكون تسجيل الشاشة بالتزامن مع تسجيل الصوت الذي يتم من خلال مايكروفون خارجي، ويتم الربط بين الصوت والصورة في برنامج التعديل. سنعرض خيارات برامج تسجيل الشاشة في جزء آخر أدناه.
  3. فيديوهات المدرب مع استخدام المؤثرات الحركية: لإدخال المؤثرات الحركية إلى الفيديو مع وجود المدرب في نفس الصورة، يتم استخدام تقنية الكروما وهي تصوير المشهد على خلفية ذات لون أخضر أو أزرق ثم تحذف هذه الخلفية ببرامج الجرافيك وتدمج المشاهد والمؤثرات المصممة على برامج الجرافيك معها.
  4. فيديوهات الرسوم المتحركة ( Motion graphics ): يمكن أن تعتمد الفيديو بشكل كلي أو جزئي على الرسوم المتحركة، وتضاف الرسوم المتحركة في مرحلة المونتاج إذا كانت تمثل جزءاً من الفيديو فقط.
  5. فيديوهات العرض التقديمي: يمكن الشرح باستخدام شرائح العرض باستخدام تسجيل الشاشة، أو يتم إضافة الشرائح إلى الفيديو في مرحلة المونتاج.

 

 

اختيار الكاميرا

تتأثر جودة الدورة بجودة التصوير، ينبغي أن يكون التصوير بوضوح HD بغض النظر عن نوع الكاميرا، وضوح 1080P يعتبر مثالياً، إن لم يكن بالإمكان فليكن 720P على الأقل. إذا كانت الصورة تعتمد على تسجيل الشاشة يجب أن يكون التسجيل بوضوح HD أيضاً.

  1. كاميرا DSLR: تستخدم عادة لوضعية  Professional talking head، وهي ظهور النصف العلوي من الجسم في التصوير فقط وعادة ما تكون هذه الوضعية في الفيديو الترويجي للدورة ومقدمة الدورة، وقد تستخدم لتصوير بقية المحاضرات خلال الدورة أيضاً. مثال جيد على هذا النوع من الكاميرات هو Canon 7D ، أو Canon 70D. يفضل استخدام Tripod لنصب الكاميرا للتأكد من ثباتها والحفاظ على وضوح الصورة، وربط مايكروفون خارجي مع الكاميرا للحصول على تسجيل صوت عالي الجودة.
  2. كاميرا الويب  Webcam: ترتبط بمدخل USB أو غيره بجهاز الحاسوب. تُستخدم لتصوير المدرب في وضعية الجلوس أمام الحاسوب (لا يشترط ظهور الحاسوب أو جزء كبير من البيئة المحيطة خلال التصوير). تستخدم هذه الطريقة لتصوير مقاطع اليوتيوب القصيرة أو المحاضرات، وأحياناً -وإن من غير المُحبذ- لتصوير مقدمة الدورة الترويجية. من الجيد استخدام هذه الطريقة خلال شرح مادة تعليمية تعتمد في عرضها على استخدام الحاسوب؛ مثل عرض شرائح أو شرح استخدام برامج حاسوبية أو استخدام الويب خلال الشرح أو غير ذلك. يمكن الحصول على كاميرا الويب من أحد معارض أدوات الحاسوب، ويفضل ربط مايكروفون خارجي مع الجهاز للحصول على صوت جيد.
  3. كاميرا الهواتف الذكية: إذا كانت كاميرا الهاتف تتيح تصويراً عالي الجودة فبالإمكان استخدامها أيضاً لتصوير المحاضرات أو العرض الترويجي، بالإمكان تثبيت الهاتف كما يتم تثبيت كاميرا DSLR باستخدام قطعة  Cellphone tripod، لكن ينبغي حل مشكلة تسجيل الصوت بربط مايكروفون خارجي مع الهاتف إذ لا يمكن الاعتماد على المايكروفون الداخلي، تماماً كما لا يمكن الاعتماد على مايكروفون الكاميرا أو الحاسوب الداخلي. تأكد دائماً من ضبط إعدادات الكاميرا للتصوير بوضوح HD .

 

تسجيل الصوت

إن وضوح الصوت يكاد يكون أهم من وضوح الصورة، لاعتماد المُتلقّي في الفهم على سماع المادة المسجلة أولاً، وليس على رؤية المدرب. لذلك ينصح دائماً باستخدام مايكروفون منفصل عن جهاز التسجيل إلا إذا كان الصوت شديد الوضوح عبر مايكروفون الكاميرا.

 

باستطاعتك ربط مايكروفون مع كاميرا DSLR، كذلك هناك أنواع مختلفة من المايكروفونات التي ترتبط بالحاسوب، جزء منها يثبت على سطح المكتب أو على الشاشة، وجزء آخر يكون صغير الحجم ويتم ربطه بقميص المدرب أسفل العنق ميكروفون لافاليير (lavalier microphone )، تعتبر مجموعة Snowball من Blue microphones خيارات جيدة إذا كان التسجيل عبر الحاسوب، كما تعتبر Audio-Technica ATR-3350 و Azden SMX-10 خيارات جيدة لكاميرات DSLR. بعض أنواع ميكروفون لافاليير يمكن ربطها بأجهزة Iphone و Android باستخدام وصلة خاصة  Adapter.

خلال التسجيل تأكد من عدم وجود أي مشتت صوتي في المكان -إن لم يتوفر مكان معزول صوتياً- إذا لم يكن المكان مهيئاً فمن الأفضل اختيار وقت الصباح الباكر أو وقت متأخر من الليل للتسجيل للتأكد من خلو التسجيل من أي مؤثر صوتي غير مرغوب فيه. كذلك يمكن إضافة بعض الوسائد في المكان ووضع ألواح من الفلين على الجدران لغاية تخفيف صوت الصدى.

 

تجهيز الإضاءة

الإضاءة غير الجيدة قد تتسبب في إهدار الوقت خلال التصوير بإنتاج فيديو بجودة منخفضة حتى بتصوير HD ، بإمكانك شراء عدة إضاءة أساسية، أو الاعتماد على إضاءة المكان من الضوء النافذ إلى الغرفة أو مصابيح الإنارة الجانبية أو مصباح الطاولة. تأكد دائماً أن منطقة الوجه مضاءة بشكل كامل خلال التصوير وخالية من أية ظلال، إن كنت تستخدم مصدر ضوء واحد ضعه خلف الكاميرا وبمواجهة الوجه تماماً، وإن كنت تستخدم أكثر من مصدر ضوء اعتمد مبدأ نقاط الضوء المتعددة (نقطتين أو ثلاث نقاط بحسب مصادر الضوء المتوفرة). بإمكانك البحث حول المواقع الثلاث للإضاءة Three points lighting للمزيد من المعلومات حول كيفية استخدام أكثر من مصدر إضاءة في موقع التصوير.

 

تسجيل الشاشة

يمكن أن تعتمد المحاضرة كاملة على تسجيل الشاشة، ويمكن أن يتطلب جزء منها فقط تسجيل الشاشة، وتعتبر هذه الطريقة الأكثر شيوعاً في تسجيل الدورات التدريبية، حيث يتم تسجيل الشاشة والصوت معاً، ويمكن القيام بذلك باستخدام نفس البرنامج، تتوفر العديد من البرامج المجانية والمدفوعة لهذا الغرض، يعتبر برنامجا Camtasia و Screenflow خيارات جيدة لتسجيل الصوت والشاشة وتعديل الفيديو أيضاً.

 

تذكر أنك خلال التسجيل ستقوم بالعديد من الأخطاء، وستحتاج لتعديل ومونتاج الفيديو بعد التسجيل على أي حال، كلما تدربت على التصوير والإلقاء أكثر كان عدد الأخطاء أقل ووقت التعديل أقصر، إذا أخطأت خلال التحدث أمام الكاميرا تستطيع أن تتوقف عن التحدث قليلاً لتسجيل قصير صامت ومن ثم تعيد ذكر ما كنت تقوله وذلك لتسهيل التعديل.

 

يعتبر برنامجا Camtasia، و  Screenflow من أفضل البرامج المستخدمة لتسجيل الصوت والشاشة معاً، وفي حال استخدامهما لن تحتاج لبرامج تعديل الفيديو، أما في حال حاجتك للتعديل نقترح لك Adobe premiere، ولتصميم العروض التقديمية نقترح استخدام  Prezi أو  Powerpoint أو  Keynote أو Google slides.

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات