كيف تحدد جمهورك المستهدف

كيف تحدد جمهورك المستهدف

يؤدي تحويل المعرفة إلى شكلها الرقمي واستخدام الدورات الإلكترونية ( E-courses ) إلى توسيع دائرة المستفيدين واختلاف طريقة تلقي المعلومات، وبالتالي فإن معرفة الجمهور المستهدف ( Target Audience ) ودراسة صفات المتدربين وتطلعاتهم سيساعد في تصميم محتوى تفاعلي واختيار مستوى المعرفة الأنسب والطريقة الأفضل لإيصالها. إذاً كيف تحدد جمهورك المستهدف لجذب أكثر المتدربين تفاعلاً؟

 

أهمية تحديد جمهورك المستهدف

تؤثر معرفتك بالجمهور المستهدف قبل تصميم الدورة في اختيار موضوع الدورة وتحديده بدقة، واختيار حجم الدورة الإلكترونية ومدتها، وكمية المعلومات المكونة للمحتوى، ومدى ملاءمة المحتوى للمتدرب من حيث مستواه التقني والمعرفي، وقدرته على التلقي والفهم والاستفادة من المعرفة المقدمة، كما سيؤثر في اختيار السعر المناسب للدورة الإلكترونية، ومعرفة الرسالة الإعلانية المناسبة. إن أردت معرفة جمهورك المستهدف قبل تحضير الدورة الإلكترونية، اسأل نفسك ما يلي:

 

ما هو الهدف الذي يسعى إليه جمهورك؟

ما هي النتيجة التي يتوقعها المتدرب من حضور الدورة؟ كيف تستطيع أن تحقق الهدف الذي تسعى إليه من خلال دورتك الإلكترونية؟ وكيف سيؤثر ذلك على نوعية المعلومات المطروحة؟

 

ما هي الخلفية الأكاديمية لجمهورك وما هي قدرتهم على التعلم؟

ما هو مستواهم الأكاديمي والمعرفي وكيف يؤثر ذلك في محتوى الدورة وطريقة عرضه؟ فمثلاً، لو كنت تستهدف حديثي التخرج فإن باستطاعتك استخدام مصطلحات علمية وأكاديمية إذ تناسب مستوى الطلاب الجامعيين، بينما لو كنت تستهدف فئة الأمهات عامة ستتفادى استخدام المصطلحات الصعبة لاحتمالية وجود فئة غير متعلمة ضمن جمهورك.

 

متى سيحضر المتدرب الدورة؟ وهل هو مقيد بمدة زمنية معينة لإنهائها؟

لو كنت تدرب موظفين حديثي الانضمام لشركة فإنهم في الغالب سينهوا الدورة الإلكترونية في فترة قصيرة نسبياً ومحددة بساعات العمل خلال الأسبوع الأول، وبالتالي ستراعي المدة الزمنية المحددة وتركز في التدريب على الأساسيات التي سيحتاجها الموظفون لبدء العمل. أمّا في طرح دورة كاملة حول التصوير تستهدف المبتدئين تكون مدة الدورة أطول والتوسع في المواضيع المطروحة أكبر.

 

ما المهارات السابقة التي يملكها جمهورك؟

ما المهارات التي يملكها جمهورك وما المهارات التي يجب اكتسابها خلال الدورة لاستكمال المحتوى التعليمي؟ وكيف يؤثر ذلك على تنظيم خطة الدورة وإضافة بعض المواضيع وإزالة أخرى؟

 

ما اللغات أو اللهجات التي يتحدثها جمهورك؟

هل ينبغي إضافة ترجمة للغة الانجليزية أو للعربية أو غير ذلك؟ أو إذا كنت تستهدف جمهوراً يتحدث اللغة نفسها بلهجات مختلفة فربما عليك الاعتماد على الكلمات المشتركة (اللغة الفصحى) وتفادي استخدام الكلمات العامية الخاصة بمنطقة واحدة، والتي قد يصعب فهمها.

 

 ما مدى قدرة جمهورك على التفاعل مع التكنولوجيا؟

هل يستطيعون التعامل مع الأجهزة بسهولة، وتصفح الإنترنت، واستخدام الإيميل؟ وهل يستطيعون الاستفادة من مصادر خارجية للدورة عبر مواقع ووسائط أخرى؟ هل ستحتاج لشرح واجهة الاستخدام وكيفية التفاعل من خلال النقاشات وتسليم الملفات المطلوبة إذا لزم الأمر؟ ربما ستحتاج إلى إضافة شرح بسيط في بداية الدورة للتأكد من تمكن الطالب من استخدام التكنولوجيا بشكل صحيح وسهل.

 

ما هي ديموغرافية جمهورك؟

ديموغرافية المتدربين هي خصائصهم السكانية؛ أي أعمارهم، وجنسياتهم، ودياناتهم، وحالتهم الاجتماعية، ومستوى دخلهم، وكيف يؤثر كل ذلك في تصميم المحتوى؟ وفي تحديد جمهور الحملات الإعلانية على منصات الإعلان المختلفة؟

 

ما هي العوامل السيكوغرافية لجمهورك؟

 

العوامل السيكوغرافية هي الصفات الشخصية والنفسية؛ كاحتياجاتهم، ومخاوفهم، ورغباتهم، ومبادئهم، وكيف تؤثر في تحديد نوعية المعلومات المعطاة والمواضيع المغطاة ضمن المحتوى، وفي اختيار الرسالة الإعلامية المناسبة؟

 

أخيراً، قد لا تتمكن من تحديد جميع الصفات خصوصاً عند طرحك لموضوع عام أو أنّ الموضوع يستهدف شريحة واسعة من الأشخاص، لكن كلما عرفتَ عن جمهورك أكثر، تمكنتَ من تقديم مادة تدريبة أفضل، والمادة التدريبية الجيدة هي ركيزة نجاح الدورة والأكاديمية. تعرف عليهم من وجهة نظرهم هم، لا من خلفيتك أنت وكن حياديّاً.

 

 

 

 

 



التعليقات

Comment سجل دخولك للتعليق

لا توجد تعليقات